مواضيع بالعربية و الانجليزية topics مواضيع بالعربية و الانجليزية topics
random

آخر المواضيع

random
recent
جاري التحميل ...
recent

دعاء باللغة الانجليزية للاذاعة المدرسية

دعاء باللغة الانجليزية للاذاعة المدرسية
دعاء بالانجليزي للاذاعة المدرسية
باللغة الانجليزية للاذاعة المدرسية


Poem meres - 13 poems on mothers



To Mr. Louis de Ronchaud
Watch them go, these ephemeral couples
In the arms of each other entwined for a moment ,
All before mixing their dust forever ,
Do the same oath :

Always ! A bold word that the heavens that are aging
With astonishment hear pronounce ,
And dare to repeat lips that turn pale
And who will go cold .


You who live so little, why this promise
May a surge of hope tear from your heart ,
Defiant vanity you throw, in the drunkenness
A moment of happiness ?


Lovers, around you an unyielding voice
Cry to all that is born: "Love and die here ! "
Death is implacable and the sky insensitive ;
You will not escape .


Well ! since it is necessary, without trouble and without murmuring ,
With the same love you get drunk
And lost in the bosom of the immense Nature ,
Love then, and die !


II

No, no, not everything is said, towards the fragile beauty
When an invincible charm carries the desire ,
Under the fire of a kiss when our poor clay
A shudder of pleasure .


Our sacred oath is from an immortal soul ;
It is she who is moved when the body shivers ;
We hear his voice and the sound of his wing
Until in our transports .

We repeat it, this word that is envy
To pale in the firmament the radiant stars ,
This word which joins the hearts and becomes, from the life ,
Their link for heaven .

In the rapture of an eternal embrace
They spend trained, these couples in love ,
And do not stop to throw with fear
A look around them .

They remain calm when everything crumbles and falls ;
Their hope is their joy and divine support ;
They do not stumble when against a grave
Their foot hits on the way .

You, when your woods harbor their delirium ,
When you cover their paths with flowers and shade ,
Nature, you their mother, would you have that smile
If they died whole ?

Under the light veil of deadly beauty
Find the soul that seeks and blooms for us,
The time to glimpse it, to exclaim: "It's Elle ! "
And lose it immediately ,


And lose her forever! This thought alone
Change in spectrum to our eyes the image of love .
What! these infinite wishes , this senseless ardor
For a being of a day !

And you, would you be at this point without guts ,
Great God who must from above hear everything and see everything ,
So many heartfelt farewells and funerals
Can not move you ,

What to this dark tomb where you make us go down
You say, "Keep them, their cries are superfluous .
Bitterly in vain we weep over their ashes ;
You will not make them more ! "

But no ! God they say good, you allow us to hope ;
To unite to separate is not your design .
All that is loved, even if one day, on earth ,
Go to love yourself in your breast .

III

Eternity of man, illusion! chimera !
Lie of love and human pride !
He had no yesterday, this ephemeral ghost ,
He needs a tomorrow !

For this flash of life and for this spark
Who burns for a minute in your astonished hearts ,
You suddenly forget the maternal muck
And your bounded destinies .

You would escape, O daring dreamers
Only to the fatal Power that destroys by creating ?
Quit such hope; all the limons are brothers
In front of the nothingness .

You say to the Night passing in his sails :
" I love, and I hope to see your torches exhale . "
The Night does not answer anything, but tomorrow its stars
Luiront on your tombs .

You believe that the love whose fiery fire is pressing you
Reserved for you his flame and his rays ;
The flower that you break sighs with drunkenness :
" We love each other too ! "

Happy, you yearn for the great invisible soul
Who fills all, the woods, the fields of his ardours ;
Nature smiles, but she is insensitive :
What do your happiness do to him ?

She has only one desire, the immortal stepmother ,
It is to give birth always, without end, without truce, still .
Greedy mother, she took eternity for her ,
And you let death .

All his foresight is for what will be born ;
The rest is confounded in a supreme oblivion .
You, you liked, you can disappear :
His wish was fulfilled .

When a breath of love crosses your breasts ,
On waves of happiness holding you suspended ,
At the feet of Beauty when divine hands
You throw him mad ;

When, pressing on that heart that will soon go out
Another suffering object, vain form here below ,
It seems to you, mortals, that you will hug
Infinity in your arms ;

These sacred delusions, these unmeasured desires
Unleashed in your flanks like fiery swarms ,
These transports, it is already the future Humanity
Who is agitated in your breasts .

It will dissolve, this light clay
What moved the joy and the pain for a moment ;
The winds will disperse this noble dust
Who was once a heart .

But other hearts will be born that will renew the frame
From your broken hopes, from your lost loves ,
Perpetuating your tears, your dreams, your flame ,
In the distant ages .

All beings, forming an eternal chain ,
Run the torch of love running .
Everyone quickly takes the immortal torch
And returns it in turn .

Blinded by the glare of his wandering light ,
You swear, on the night the spell plunged you ,
To hold it always: to your dying hand
She's already escaping .

At least you will have seen a sublime flash of light ;
He will have furrowed your life for a moment ;
By falling you will be able to take in the abyss
Your glare .

And when he would reign deep in the peaceful sky
A pitiless being who contemplated suffering ,
If his eternal eye considers, impassive ,
To be born and to die ,

On the edge of the tomb, and under this very look ,
May a movement of love be your farewell !
Yes, show how great man is when he loves ,
And forgive God !



ترجة شعر اجمل ماقيل عن الام دعاء من الانجليزية الى العربية مترجمة بالعربي 

أمهات قصيدة - 13 قصائد عن الأم



إلى السيد لويس دي رونشود
مشاهدتها تذهب ، هؤلاء الأزواج سريعة الزوال
في أحضان بعضهم البعض متشابكة للحظة ،
كل ذلك قبل خلط غبارهم إلى الأبد ،
افعل نفس القسم :

دائما! كلمة جريئة أن السماوات التي تتقدم في السن
مع دهشة سماع نطق ،
ويجرؤ على تكرار الشفاه التي تتحول شاحب
ومن سيبرد .


أنت الذي تعيش القليل جدا ، لماذا هذا الوعد
أتمنى أن تنفجر موجة من الأمل من قلبك ،
تحدى الغرور الذي ترميه ، في حالة سكر
لحظة السعادة ؟


عشاق ، من حولك صوت لا ينضب
نبكي على كل ما هو مولود: "الحب والموت هنا ! "
الموت عنيد والسماء غير حساسة ؛
لن تهرب .


طيب ! لأنه ضروري ، دون عناء ودون تذمر ،
مع نفس الحب تحصل في حالة سكر
وضاعت في حضن الطبيعة الهائلة ،
الحب ثم ، ويموت !


II

لا ، لا ، ليس كل ما يقال ، نحو الجمال الهش
عندما يحمل سحر لا يقهر الرغبة ،
تحت نار قبلة عند الطين لدينا الفقراء
ارتجاف من المتعة .


قسمنا المقدس من روح خالدة .
هي التي تحركت عندما يرتجف الجسم ؛
نسمع صوته وصوت جناحه
حتى في وسائل النقل لدينا .

نكررها ، هذه الكلمة هي الحسد
إلى شاحب في تألق النجوم مشع ،
هذه الكلمة التي تربط القلوب وتصبح ، من الحياة ،
وصلتهم للسماء .

في نشوة الطرب من احتضان الأبدية
يقضون المدربين ، هؤلاء الأزواج في الحب ،
ولا تتوقف عن الرمي بالخوف
نظرة من حولهم .

يظلون هادئين عندما ينهار كل شيء ويسقط .
أملهم هو فرحتهم ودعمهم الإلهي ؛
لا تتعثر عند قبر
قدمهم يضرب في الطريق .

أنت ، عندما الغابة الخاصة بك تأوي الهذيان ،
عند تغطية مساراتهم بالورود والظل ،
الطبيعة ، أنت والدتهم ، هل سيكون لديك تلك الابتسامة
إذا ماتوا كله ؟

تحت الحجاب الخفيف من الجمال القاتل
البحث عن الروح التي تسعى وتزهر بالنسبة لنا،
حان الوقت لإلقاء نظرة عليه ، لنصرخ: "إنه إيلي ! "
وتفقده على الفور ،


وتفقد لها إلى الأبد! هذا الفكر وحده
تغيير في الطيف لأعيننا صورة الحب .
ما! هؤلاء رغبات لانهائية ، هذا الحماس لا معنى لها
لوجود يوم واحد !

وأنت ، هل ستكون في هذه المرحلة بدون شجاعة ،
الله العظيم الذي يجب من فوق سماع كل شيء ورؤية كل شيء ،
الكثير من الوداع القلبية والجنازات
لا أستطيع تحريكك ،

ما لهذا القبر المظلم حيث تجعلنا نذهب إلى أسفل
أنت تقول ، "احتفظ بهم ، صرخاتهم لا لزوم لها .
بمرارة دون جدوى نحن نبكي على رمادهم .
لن تجعلهم أكثر ! "

لكن لا ! اللهم يقولون الخير ، تسمح لنا أن نأمل ؛
لتوحيد لفصل ليس التصميم الخاص بك .
كل هذا محبوب ، حتى لو كان يومًا ما على الأرض ،
اذهب إلى حب نفسك في صدرك .

III

الخلود للإنسان ، وهم! الوهم !
كذبة من الحب والفخر البشري !
لم يكن لديه أمس ، هذا الشبح سريع الزوال ،
إنه يحتاج إلى غد !

لهذا وميض الحياة لهذه الشرارة
من يحترق لمدة دقيقة في قلوبكم المدهشة ،
نسيت فجأة الوحل الأم
ومصيرك يحدها .

أنت تهرب يا حالمين جريئين
فقط إلى القوة القاتلة التي تدمر عن طريق خلق ؟
ترك هذا الأمل ؛ كل الليمون اخوة
أمام العدم .

أنت تقول أن الليل يمر بأشرعة :
" أنا أحب ، وآمل أن أرى المشاعل الخاصة بك الزفير . "
الليل لا يجيب على شيء ، لكن غدًا نجومه
لورونت على المقابر الخاصة بك .

أنت تؤمن بأن الحب الذي يلهب ناريًا يضغط عليك
محجوز لك له الشعلة وأشعه .
الزهرة التي تكسرها تتنهد مع السكر :
" نحن نحب بعضنا البعض أيضًا ! "

سعيد ، أنت تتوق للروح الخفية العظيمة
الذي يملأ كل شيء ، الغابة ، حقول الحماس له ؛
الطبيعة تبتسم لكنها غير حساسة :
ماذا تفعل سعادتك له ؟

لديها رغبة واحدة فقط ، زوجة الأب الخالدة ،
هو أن تلد دائما ، بلا نهاية ، دون هدنة ، لا يزال .
الأم الجشعة ، أخذت الخلود لها ،
وأنت تركت الموت .

كل بصره هو لما سيولد .
الباقي مرتبك في غياهب النسيان .
أنت ، أعجبك ، يمكنك أن تختفي :
وقد تحقق له ما أراد.

عندما يعبر نفس الحب ثدييك ،
على موجات من السعادة تمسكك بالتعليق ،
عند أقدام الجمال عند الأيدي الإلهية
أنت رميته جنون .

عندما ، والضغط على هذا القلب الذي سوف يخرج قريبا
كائن معاناة آخر ، شكل عبث هنا أدناه ،
يبدو لك ، البشر ، أنك سوف عناق
اللانهائي بين ذراعيك.

هذه الأوهام المقدسة ، هذه الرغبات غير المقاسة
أطلق العنان لجناحك مثل أسراب الناري ،
هذه وسائل النقل ، هو بالفعل الإنسانية في المستقبل
من الذي يهيج في ثدييك .

سوف تذوب ، هذا الطين الخفيفة
ما الذي حرك الفرح والألم للحظة ؛
سوف الرياح تفريق هذا الغبار النبيل
الذي كان مرة واحدة في القلب .

ولكن سوف يولد قلوب أخرى من شأنها أن تجدد الإطار
من آمالكم المكسورة ، من أحبكم الضائع ،
إدامة دموعك ، أحلامك ، لهبك ،
في العصور البعيدة .

جميع الكائنات ، وتشكيل سلسلة أبدية ،
تشغيل شعلة الحب على التوالي .
الجميع يأخذ بسرعة الشعلة الخالدة
ويعيدها بدوره .

أعمى من وهج ضوء تجول له ،
أنت أقسم ، في الليل سقطت عليك الإملائي ،
لعقدها دائما: ليدك الموت
انها بالفعل الهروب .

على الأقل ، سترى وميضًا ساطعًا من الضوء ؛
سيكون قد جعد حياتك للحظة .
من خلال السقوط ، ستكون قادرًا على تحمل الهاوية
وهج الخاص بك .

وعندما يسود في أعماق السماء الهادئة
كائن عديم الأمل الذي يفكر في المعاناة ،
إذا نظرت عينه الأبدية ، صامتة ،
أن يولد ويموت ،

على حافة القبر ، وتحت هذا المظهر بالذات ،
قد تكون حركة الحب وداعك !
نعم ، أظهر كم هو رجل عظيم عندما يحب ،
واسامح الله !



التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

مواضيع بالعربية و الانجليزية topics

2016